شبكة ومنتديات : حماس القسام

قال تعالى : وما النصر الا من عند الله ) صدق الله العظيـــــم
 
AnasayfaالبوابةSSSAramaKay‎t Olـye ListesiKullan‎c‎ Gruplar‎Giri‏ yap

Payla‏ | 
 

 اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة

A‏aًa gitmek 
YazarMesaj
ابو سياف....1
عضو فعال
avatar

Erkek Mesaj Say‎s‎ : 477
Ya‏ : 33
عملي الترفيهي : طالب
مزاجي : عادي
رقم العضوية : 29
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 24/02/08

MesajKonu: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   اar‏. Mart 12, 2008 6:38 pm




الدكتور إبراهيم المقادمة....








سيرة جهادية

تقرير خاص:



ولد الدكتور إبراهيم احمد المقادمة "ابو احمد" عام 1950 في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين

ثم انتقل للعيش في مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة،

ويعود أهله الذين هجروا من فلسطين عام 1948الى بلدة بيت دراس، وهو متزوج وأب لسبع من الأبناء،

وانتقل للعيش في مدينة غزة .


عاش المقادمة في مخيم جباليا وتعلم في مدارس وكالة الغوث فيها

وكان من الطلاب النابغين وحصل على الثانوية العامة والتحق بكلية طب الأسنان

في احدى الجامعات المصرية وتخرج منها طبيبا للأسنان.

انضم المقادمة الى حركة الاخوان المسلمين في السنوات شبابه الأولى

وبعد عودته إلى قطاع غزة بعد ان أنهى دراسته الجامعية انضم

إلى قادة حركة الأخوان وكان من المقربين للشيخ احمد ياسين.

شكل المقادمة النواة الأولى للجهاز العسكر ي الخاص

بالإخوان المسلمين في قطاع غزة هو وعدد من قادة الإخوان وعمل على إمداد المقاتلين بالأسلحة،

وفي عام 1983 اعتقل المرة الأولى بتهمة الحصول على أسلحة

وإنشاء جهاز عسكري للإخوان المسلمين في قطاع غزة وحكم عليه بالسجن ثماني سنوات.


عمل الدكتور إبراهيم المقادمة طبيبا للأسنان في مستشفى الشفاء بغزة

ثم حصل على دورات في التصوير الإشعاعي وأصبح أخصائي أشعة،

وبعد اعتقاله في سجون السلطة الفلسطينية فصل من عمله في وزارة الصحة الفلسطينية

وعمل طبيبا للأسنان في الجامعة الإسلامية بغزة.



كان المقادمة من اشد المعارضين لاتفاق اوسلو وكان يرى أن أي اتفاق سلام مع إسرائيل

سيؤدي في النهاية إلى قتل كل الفلسطينيين وإنهاء قضيتهم وان المقاومة هي السبيل الوحيد للاستقلال

والحصول على الدولة الفلسطينية وان كان ذلك سيؤدي إلى استشهاد نصف الشعب الفلسطيني.

يعد الدكتور المقامة من أصحاب التيار المتشدد في حركة حماس وصاحب عقلية مفكرة ونظرة استراتيجية ،

اعتقل في سجون السلطة الفلسطينية عام 1996 بتهمة تأسيس الجهاز العسكر ي

السري لحركة حماس في غزة وتعرض لعملية تعذيب شديدة جدا

ومكث في سجون السلطة لمدة ثلاث سنوات خرج بعدها ، وعاودت أجهزة الأمن اعتقاله لأكثر من مرة .

نشط الدكتور المقادمة في الفترة الأخيرة من حياته في المجال الدعوي والفكري لحركة حماس وكان يقوم بإلقاء الدروس

الدينية والسياسية والحركية وخاصة بين شباب حركة حماس وخاصة الجامعيين وكان له حضور كبير.

ألف الدكتور المقادمة عدة كتب ودراسات في الأمن

وهو داخل السجن وخارجه منها، معالم في الطريق لتحرير فلسطين،

كانت له دراسة صدرت قبل عدة اشهر حول الوضع السكاني في فلسطين وهي بعنوان " الصراع السكاني في فلسطين "

كما كانت له عدة دراسات في المجال الأمني.

كان المقادمة من أكثر الشخصيات القيادية في حركة حماس

أخذا بالاحتياطيات الأمنية قليل الظهور أمام وسائل الإعلام،

واستخدام أساليب مختلفة في التنكر والتموي

ه عبر تغيير الملابس والسيارات التي كان يستقلها وكذلك تغيير الطرق التي يسلكها،

حتى عرف عنه انه كان يقوم باستبدال السيارة في الرحلة الواحدة أكثر من مرة .



********
القائد المقادمة أفنى حياته دفاعا عن فلسطين وارتقى إلى عليين !!
.

******
النشأة


يرجع اصل الشهيد الي بلدة بيت دراس داخل اراضي عام 1948 حيث ذاقت أسرته مرارة التشرد و الهجرة

عندما هجّرتها قوات الاحتلال من بلدة بيت دراس و تنقلت الاسرة بين احياء مدينة غزة حتى استقرت في معسكر جباليا .

لم يتوقف عدوان قوات الاحتلال عند سرقة بيت الاسرة في بيت دراس

بل لاحقتهم جرافات الاحتلال في معسكر جباليا حيث هدمت منزل اسرة المقادمة عام 1970

الي جانب عشرات المنازل أثناء ما عرف في تلك الفترة بـ ' موجة تخريب معسكر جباليا '

بعد العمل العسكري الذي انطلق منه و استقرت بعد ذلك أسرته في معسكر البريج بعد أن اشترت منزلا متواضعا .

رغم ان عمره في تلك الاثناء كان لا يتجاوز العاشرة إلا أنه فاق سنه بكثير حيث عرف عن الفتى

ابراهيم شدة البأس و قوة الشخصية التي ورثها عن والده المعروف بالشهامة و شدة المراس .


محطات


و بدت على المقادمة معالم الرجولة و الذكاء الشديد منذ صغره .

تقدم الشهيد لامتحان الثانوية العامة و حقق نجاحا باهرا حيث حصل على ترتيب الاول في مدرسته ثم انتقل الي القاهرة

عبر الدفعات من الطلبة الذين كانوا يسافرون الي مصر عن طريق الصليب الاحمر ،

و التحق الشهيد بكلية طب الاسنان عام1971 و أمضى حياته في مصر

داعيا إلي الله ناشطا في العمل الاسلامي بين الطلبة الفلسطينيين.

بعد جهد و اجتهاد حصل المقادمة على الاجازة العالية في الطب عام 76

و عاد بعد ذلك إلي ارض الوطن و كان قد تزوج من ابنة عمه المقيمة في مصر أثناء دراسته

و عمل الشهيد بوزارة الصحة في قسم الاشعة في العريش .

بعد فترة من الزمن انتقل إلي قسم الاشعة بمستشفى النصر بمدينة

غزة و ظل متنقلا بين مستشفى الشفاء و النصر للاطفال ،

و في تلك الحقبة من الزمن أنشأ الشهيد عيادة لطب الاسنان في معسكر جباليا

ليعمل فيها بعد انتهائه من عمله في المستشفى إلا أنه شعر

ان عمله في العيادة يعيقه عن عمله الاسلامي فقرر إغلاق العيادة

رغم النجاح الباهر الذي حققه في منطقة مخيم جباليا .

مع الاسلام


انتمى الشهيد إلي جماعة الاخوان المسلمين في عام 1968

و حينما كان الانتماء لتلك الجماعة جريمة في الحقبة الناصرية ،

تحمل الكثير من الاذى لا سيما ان صورة الاخوان كانت مشوهة بفعل الحملات التي شنها الاعلام المصري .

و منذ عودة الشهيد إلي قطاع غزة عام 1976

التحق بقيادة الاخوان و مارس نشاطا دعويا حتى تعرضت جماعة الاخوان عام

84 لحملة اعتقالات واسعة فيما عرف وقتها باسم ' قضية التنظيم العسكري

الذي انشأته الحركة بقيادة الشيخ أحمد ياسين .

و كان للدكتور المقادمة دور بارز في تأسيس الجهاز العسكري لحركة حماس

و اعتقل الشهيد مع الشيخ احمد ياسين فقضى في السجن ثمانية أعوام و نصف تنقل خلالها بين سجن نفحة

و المجدل و خرج الشهيد في آواخر عام 1992 .

و لم يكن السجن ليرهب القائد بل زاده صلابة و ثبات على المبدأ

و عشقا لمواصلة الجهاد في سبيل الله ، فما أن تنسم عبق الحرية حتى

هب مجددا نشاطه بصورة أكثر عنفوانا و تنقل الشهيد بين مساجد مدينة غزة و البريج داعيا الي الله و محرضا الناس علي الجهاد .

و كانت رياح اوسلو المنتنة تهب في تلك الفترة

على المنطقة فكان الشهيد يبين للناس مخاطر المرحلة

و ما ستجنيه على الشعب الفلسطيني من خراب و دمار .

وألف المقادمة كتيبا تناول فيه اتفاقية اوسلو بالتحليل مما ادى إلي اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال اعتقالا اداريا لمدة

ستة أشهر.

و ظل الشهيد متحمسا لمواصلة الجهاد مهما بلغت التضحيات

فكان يردد دائما

" لابد من الرد على تضحيات الجهاد بمزيد من الجهاد ، و كان يرى في معركة حمراء الاسد بعد غزوة احد دليله الذي لا يمل من تكراره" .


السياسي الاستشهادي



يذكر أن الشهيد كان يرى انه لابد أن يعيش السياسي بروح الاستشهادي

حتى يكون قويا و ناجحا و فاعلا و كان يدرك تماما تكاليف الجهاد فكان

أحيانا يصف الذين يريدون جهادا بلا دماء و اشلاء و تضحيات بأنهم اصحاب ' جهاد الاتيكيت ' .


و لم يكن القائد المقادمة يرى أن هناك مبررا لوقف الجهاد مهما كلف الامر .

فكان يقوم بدور التعبئة منذ خروجه من سجون السلطة و قد تعرض للاعتقال

من قبل السلطة الفلسطينية خضع خلال فترة اعتقاله لأبشع أنواع التعذيب

حتى أنه في بعض الاحيان كان يعجز عن القيام أو التحرك إلا بصعوبة

و تعددت المرات التى اختفى فيها الشهيد و توارى

عن الانظار بفعل ملاحقة السلطة الفلسطينية و قوات الاحتلال له .


و عرف عن الشهيد قدرته الفائقة و العجيبة على الاستقطاب

فقد كان واسع الاطلاع في كثير من المجالات متوقد الفكر حاضر الذهن سريع البديهة

و اطلق عليه ' أبو الثورة الثقافية '

لحركة حماس في السجون حيث حول السجون الصهيونية إلي خلية نحل تعقد فيها المحاضرات و الامتحانات و الدورات المختلفة.



جزء من شهادة صديقه وزوج أخته عبد الكريم الجعبير ' ابو بلال '


ليس يغالي من عايش ابا احمد عن قرب حين يصفه بانه صحابي

يعيش في هذا القرن فمن همته العالية و صدعه بالحق لا يخاف في الله لومة لائم ،

الى بساطته وزهده واحتقاره لكل اعراض الدنيا ، الى صبره وثباته وقوة جنانه ، الى دماثة خلقه وخفة ظله ،

كل هذه الصفات تجدها في ابي احمد ، فلقد تجمع فيه من الصفات ما تفرق في غيره .

لقد كان ابو احمد رحالة بكل ماتحتويه هذه الكلمة من معاني .


وساتطرق هنا فقط الجانب الانساني من حياة هذا الرجل فقد كان

هذا الرجل كبيرا لا يعرف الحقد حتى مع الذين آذوه ،

فلقد تحمل من ذوي القربى أذى تنوء به الجبال ، ولكنه كان يرفض ان يدعو عليهم .

وكان ابو احمد ينصح الشباب المسلم ان يدعو لهم بالهداية مستندا

لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام ' اللهم اهدى قومى فانهم لا يعلمون ' ، الى جانب عفة لسانه وطهارته ،

لم يؤثر عنه انه استخدم لفظا جارحا او نابيا حتى مع من ناصبوه العداء .



أما عن بره بوالدته


فقلما تجد إنسانا مثله يحرص حرصا عجيبا على برها وتوقيرها وتوفير كل ما يظن

انها تحبه من مطعم او مشرب الى جانب مؤانستها والتخفيف عنها وهي المريضة

المقعدة التي أثقلتها امراض عديدة فلم تكن تشغله اعباء العمل الاسلامي الكثيرة

عن ان يخصص لها جزءا واسعا من نفسه ووقته فكان ما ان يدخل المنزل حتى يدخل

غرفتها في أواخر الليل يؤانسها ويتودد اليها وهو المتعب المكدود.


اما عن بره بإخوانه



فكنت تجده ابا حنونا الى جانب كونه خالا او اخا بارا ،

اما عن قدرته على تقييم الرجال فلقد كان صاحب نظرة عجيبة

عميقة لا تكاد تخطئ فلقد كان يصف الرجل بكلمة

او كلمتين تراها تحيط بكل جوانب شخصيته مع انه لم يحرص على استعداء احد ،

وكان شهما حتى في تعامله مع خصومه . اما عن رقة مشاعره فلعل الكثيرين لا يعلمون ان ابا احمد شاعر يفيض رقة

وحيوية و عذوبة ، رغم قله قصائده .


فلقد وصله خبر وفاة ابنه الكبير احمد غرقا بينما كان في سجن عسقلان

وذلك في اواخر التسعينات فلم يمنعه ذلك عن القاء درسه اليومي لاخوانه

المعتقلين ولكن بعد ان جن الليل خلا بنفسه ليبث البحر الذي التهم جسد احمد الصغير

مواجعه في ابيات يتفتـت الصخر منها .

اما عن ايثاره لاخوانه في داخل السجون او خارجها فيعرف ذلك كل من عايشه

فكان يتلذذ في خدمة اخوانه واسعادهم والسهر على راحتهم ومعالجة مشاكلهم ،

فكان ابا واخا وصدرا حنونا واسعا .






رحلة الصعود


وترجل القائد الفارس الى عليين حين اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي الدكتور

إبراهيم المقادمة أحد كبار قادة حماس في قطاع غزة، كما استشهد معه ثلاثة من مرافقية

عندما قامت أربع طائرات أباتشي إسرائيلية بقصف سيارة خاصة كان المقادمة ومرافقيه

يستقلونها في شارع فلسطين في حي الرمال وسط القطاع .

واكد شهود عيان أن أربعة طائرات مروحية اسرائيلية من نوع اباتشي اطلقت

ما لا يقل عن ستة صواريخ في شارع فلسطين بحي الرمال الشمال في مدينة غزة

ما أدى إلى استشهاد اربعة فلسطينيين على الأقل، تحولت أجسادهم إلى أشلاء.


كما ادى القصف الى تحويل السيارة الى قطعة من الحديد المتفحم .

وأصيب خلال القصف عدد من المارة في الشارع،

ودمرت عدة سيارات وتحطمت نوافذ العشرات من المنازل .

وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن الشهداء

هم :إبراهيم المقادمة ( 53 عاما)، وهو طبيب أسنان ومن القادة المؤسسين لحركة حماس

وقائد جهازها العسكري عام 1996 والذي اعتقل لدى الاسرائيليين اكثر من عشر سنوات ،

كما اعتقل في سجون السلطة الفلسطينية عدة مرات وتعرض لعمليات تعذيب شديدة .

ومن بين الشهداء أيضا عبد الرحمن زهير العمودي (27 عاما)، وخالد جمعة (29 عاما)، وعلاء شكري ( 24 عاما)،

وهم من مرافقي الدكتور المقادمة .


الضوء الأخضر


أعطت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسري لحركة المقاومة الاسمية

حماس الضوء الأخضر لجميع خلاياها المسلحة و الاستشهادية لضرب كل هدف سياسي

و عسكري صهيوني ردا على اغتيال العدو الصهيوني للشهيد القائد الدكتور إبراهيم المقادمة

صباح اليوم السبت و ثلاثة من مرافقيه.


انتظروا الرد المزلزل


و قال بيان لكتائب القسام صدر عقب الجريمة البشعة اليوم السبت

" هاهي قوات الاحتلال الصهيوني تصعد عدوانها الغاشم على شعبنا الأعزل مستهدفة

نساءه وشيوخه وأطفاله والأجنة في أرحام أمهاتهم وهاهي اليوم تستهدف القادة السياسيين ،

إن كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ تحتسب عند الله تعالى القائد والمفكر الكبير عضو القيادة السياسية

لحركتنا الراشدة حركة المقاومة الإسلامية حماس وعلم من أعلام جماعة الإخوان المسلمين

في فلسطين إنه القائد السياسي البارز

الشهيد المجاهد الدكتور/ إبراهيم أحمد المقادمة ومرافقيه الشهيد المجاهد

/ خالد حسن جمعة و الشهيد المجاهد / علاء محمد الشكري و الشهيد المجاهد / عبد الرحمن زهير العامودي ".


و أضاف البيان

" أن كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ تحتسب عند الله الدكتور القائد السياسي البارز

ومرافقيه تدعو جميع الخلايا العسكرية للرد بشدة في عمق الكيان المسخ واستهداف

كل شبر من أرضنا يقف عليها مغتصب يهودي " .


التخطيط المنظم


و طالبت كتائب القسام خلاياها في الخليل ونابلس وجنين ورام الله وبيت لحم

وغزة ورفح وخان يونس وجباليا وفي كل شبر من أرضنا المحتلة، للإعداد

والتخطيط المنظم لضرب الاحتلال في مقتل ، و أعلنت كتائب الشهيد

عز الدين القسام لكافة خلاياها أن جميع الخيارات العسكرية مفتوحة أمامهم

وعلى رأسها استهداف القادة السياسيين اليهود مشددة على أن حكومة

الإرهاب ستعلم حجم الكارثة التي جلبتها لها باغتيال القائد السياسي والمفكر الكبير ومرافقيه .







هكذا ايها القائد "ابا احمد" أبيت إلا ان تعانق السماء لقد كنت كبيرا بافعالك وكبيرا

باستشهادك ورفع الله بك راية الحق على طول المدى فلن ننساك لان ايدى تلاميذك ما زالت

ضاغطة على الزناد ويحفظون عهدك ويرسمون شكل الانتقام الذي علمتهم اياه بالدماء .

رحمك الله يا ابا احمد وعوضنا فيك خيرا.

رحمك الله يا شهيدنا البطل ، وجمعنا الله بك في جنات النعيم
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
بنت فلسطين
عضو اول المشوار
avatar

Kad‎n Mesaj Say‎s‎ : 65
Ya‏ : 27
رقم العضوية : 10
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 06/01/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   اar‏. Mart 12, 2008 11:05 pm

اللهم ارزقنا بما رزقت عبدك ابراهيم من الشهادة وجزاك الله كل خير اخي ابو سياف
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
دلع السعودية
عضو اول المشوار
avatar

Kad‎n Mesaj Say‎s‎ : 77
Ya‏ : 27
عملي الترفيهي : طالبة
مزاجي : دلع
رقم العضوية : 35
الإقامة : مكارم القمر
مزاجي :
علم الدولة :
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 07/03/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   C.tesi Mart 15, 2008 6:58 pm

جزاك الله خيرا على موضوعك
ومجهودك الطيب

رحم الله شهداء المسلمين
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
عاشقة الاقصى
عضو جديد


Kad‎n Mesaj Say‎s‎ : 18
Ya‏ : 31
عملي الترفيهي : المطالعة
مزاجي : يا نعم؟
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 01/03/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   Paz Mart 16, 2008 9:53 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيك اخي "أبو سياف على هذا الموضوع الرائع الذي يحتوي فيه اجمل الكلمات عن مجاهد ضحى بروحه ودمه فدى لارض فلسطين
وسنقول للحتلال "مهما قتلو فينا واغتالو قادتنا سيطلع من جوف فلسطين اطفال رضعو لبان الجهاد وسيثأرون ويواصلون الجهاد

فلسطين الحبيبة... كيف احيا بعيدا عن سهولك والهضاب"
16/3/2008 فلسطين/الخليل (A)...............................................(عاشقة القدس)
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
بشائر القسامية
مشرفة القسم العام
avatar

Kad‎n Mesaj Say‎s‎ : 205
Ya‏ : 27
عملي الترفيهي : طالبه
مزاجي : رايقه
رقم العضوية : 3
الإقامة : فلسطين
مزاجي :
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 21/12/07

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   Per‏. Nis. 03, 2008 4:58 pm

رحم الله شهدائنا الابرار وأدخلهم فسيح جنانه
واان شالله نكون مثل هؤلاء الابطال
اللذين رووا بدمائهم أرضنا الطاهره
وجعو من ترابها عطرا رائحته فواحه

مشكور اخي ابو سياف على المووضوع المميز
كل التحيه والاحترام الك

اختكم بالله . بشـــــــائر القساميه
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
ابو سياف....1
عضو فعال
avatar

Erkek Mesaj Say‎s‎ : 477
Ya‏ : 33
عملي الترفيهي : طالب
مزاجي : عادي
رقم العضوية : 29
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 24/02/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   Cuma Nis. 04, 2008 12:20 am

بنت فلسطين demi‏ ki:
اللهم ارزقنا بما رزقت عبدك ابراهيم من الشهادة وجزاك الله كل خير اخي ابو سياف
مشكورة أختنا فى الله
لمروركم ودعائكم العطر

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا ً
ونفع الله الجميع بهذا الموضوع
Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
ابو سياف....1
عضو فعال
avatar

Erkek Mesaj Say‎s‎ : 477
Ya‏ : 33
عملي الترفيهي : طالب
مزاجي : عادي
رقم العضوية : 29
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 24/02/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   Cuma Nis. 04, 2008 12:21 am

[quote="دلع السعودية"]
جزاك الله خيرا على موضوعك
ومجهودك الطيب

رحم الله شهداء المسلمين

[/quote


]مشكورة أختنا فى الله
لمروركم ودعائكم العطر
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا ً
ونفع الله الجميع بهذا الموضوع

Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
ابو سياف....1
عضو فعال
avatar

Erkek Mesaj Say‎s‎ : 477
Ya‏ : 33
عملي الترفيهي : طالب
مزاجي : عادي
رقم العضوية : 29
ــــــــــــــــــــ :
Kay‎t tarihi : 24/02/08

MesajKonu: Geri: اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة   Cuma Nis. 04, 2008 12:22 am

بشائر القسامية demi‏ ki:
رحم الله شهدائنا الابرار وأدخلهم فسيح جنانه
واان شالله نكون مثل هؤلاء الابطال
اللذين رووا بدمائهم أرضنا الطاهره
وجعو من ترابها عطرا رائحته فواحه

مشكور اخي ابو سياف على المووضوع المميز
كل التحيه والاحترام الك

اختكم بالله . بشـــــــائر القساميه
مشكورة أختنا فى الله
لمروركم ودعائكم العطر
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا ً
ونفع الله الجميع بهذا الموضوع

Sayfa ba‏‎na dِn A‏aًa gitmek
Kullan‎c‎ profilini gِr
 
اسطورة من اساطير حماس ابراهيم المقادمة
Sayfa ba‏‎na dِn 
1 sayfadaki 1 sayfas‎

Bu forumun müsaadesi var:Bu forumdaki mesajlara cevap veremezsiniz
شبكة ومنتديات : حماس القسام :: اقسام المجاهدين :: قسم قادة المقاومة-
Buraya geçin: